نصائح لتسهيل اندماج الموظّف بجهة العمل الجديدة
مدة القراءة: دقيقتين

يحمل الانتقال إلى بيئة عمل جديدة تغييرات في حياة الفرد، التغييرات التي تتطلّب الكثير من الوقت والمحاولات للتأقلم، سواء مع زملاء العمل أو طبيعة المهام وثقافة مكان العمل. لتسهيل عمليّة التكيّف عند شغل وظيفة جديدة، نصائح مستمدّة من مستشار التوظيف والتطوير المهني عبدالعزيز التويجري.

يقول المستشار التويجري إنّه "افي الأيّام الأولى من شغل الوظيفة، يُلاحظ الموظّف الجديد أن أعين الزملاء تراقبه؛ فهذه المرحلة تعرف بـ"مرحلة الاستكشاف"، وتخضع لتقييم التعامل والكفاءة. لذا، على الموظّف الجديد الحرص على البقاء مبتسمًا، وتحيّة الجميع". ويضيف أن "بعض الشركات يضمّ برنامج تهيئة للموظفين الجدد، وهذا الأخير يختصر الوقت الضائع في بحث هؤلاء الموظفين عن إجابات لأسئلتهم". ويتحدّث التويجري عن ثقافة العمل، التي يجب التعرّف إليها من الموظف الجديد خلال شهر أو شهرين، ما يُساعد حتمًا في فهم أشياء كثيرة لم يدركها عند بداية الانضمام". وينبّه التويجري الموظّف الجديد من مشاركة الأفكار والمقترحات، انطلاقًا من خبراته السابقة، لأن الأفكار والمقترحات قد لا تناسب العمل الجديد. بالمقابل، يفيد طرح الأسئلة عن الحلول المطبقة سابقاً، والانتظار حتّى الإحاطة بالصورة الكاملة قبل إعطاء أي رأي أو حلّ. ومن نصائح التويجري للموظف الجديد: الابتعاد عن الأحلام وعن التصادم وعن فرض الرأي خلال الاجتماعات، مهما كان الرأي صائبًا. بالمقابل، يفيد طلب الدعم من المدير عند الحاجة، لأن الموظفين يتقبلون زملاءهم الجدد في وقت متأخّر. أضف إلى ذلك، تفيد تقوية العلاقة مع المدير، بدون تملق، مع الاجتماع إليه بصورة دوريّة للتعرف إلى توقعاته من الموظّف الجديد وأهدافه.

اقرأ المزيد: