بالفيديو: اجتماع دولي بطنجة لإنشاء أول مركز للبحوث والمحفوظات اليهودية
مدة القراءة: دقيقتين

جرى بمدينة طنجة، مساء الأربعاء 21 شتنبر 2022، إنشاء مركز البحوث والمحفوظات حول اليهودية في شمال المغرب (CJNM)، وذلك عقب ملتقى دولي حول الذاكرة وتاريخ اليهود بشمال المملكة، تم فيه تحديد المهام المستقبلية لـCJNM بحضور عدد من الباحثين والمهتمين بالتاريخ اليهودي من شتى دول العالم.

ويأتي إنشاء هذا المركز، بشارع الحرية بوسط المدينة، بعد تنظيم اجتماع هام من قبل مجلس الجماعة اليهودية في المغرب ومركز الثقافة اليهودية المغربية (بروكسل) والدكتور أفياد مورينو من جامعة بير شيفا، تدارس فيه أعضاء لجنة CJNM، ومتحدثين ومؤرخين إلى جانب أكاديميين وعلماء وباحثين مختصين في الديانة اليهودية والهجرة، وأعضاء الجماعة اليهودية بالمغرب والخارج. وكان اجتماع طنجة، حسب المنظمين، فرصة لزيارة أماكن تاريخية في طنجة وأصيلة والعرائش، التي تشهد على تاريخ عمره آلاف السنين لأحفاد يهود من سكان الأندلس في هذه المنطقة من شمال المغرب، وقد هاجر الكثير منهم إلى أمريكا اللاتينية على مر القرون. ويأتي انعقاد الاجتماع أياما قليلة من افتتاح المعبد المرمم الصايغ، وافتتاح متحف "بيت يهودا" بمدينة طنجة، بهدف إعادة تأهيل الثقافة اليهودية المغربية، والحفاظ على هذا المكون من ذاكرة المنطقة الشمالية. وسيدار مركز الأبحاث والمحفوظات حول اليهودية في شمال المغرب من طرف لجنة تضم شخصيات بكل من بلجيكا وفرنسا وإسبانيا والبرازيل وإسرائيل والولايات المتحدة والمغرب، ويعد هذا المركز وجه من أوجه مبادرات الجماعة اليهودية بالمغرب، بقيادة الجماعة اليهودية بطنجة ومؤسسة دونا وحاييم بنشيمول. وسيكون مكتب الجماعة اليهودية بطنجة هو المقر الرئيسي للمركز، وستضم مكتبة ومكان إقامة مخصصين للباحثين. وستشمل مهمتها إجراء دراسات علمية، بشراكة مع جامعة عبد المالك السعدي، بتعاون مع باحثين مغاربة ودوليين بارزين، للتعريف بالجماعة وتقديمها بشكل أفضل إلى أوسع جمهور، في المغرب والخارج، المقيمين أو الزوار، وجميع الأديان مجتمعة.  

اقرأ المزيد: