لوبيتيغي يؤكد رحيله عن إشبيلية بعد السقوط أمام بوروسيا دورتموند
مدة القراءة: دقيقة واحدة

أكد مدرب إشبيلية غولين لوبيتيغي مساء الأربعاء، بعد الخسارة بشكل مهين على أرضه أمام بوروسيا دورتموند (1-4) بدوري أبطال أوروبا أنه لم يعد مدربا للفريق الأندلسي.

وفي أول تصريحات بعد المباراة التي أقيمت ضمن الجولة الثالثة للمجموعة السابعة على ملعب (رامون سانشيز بيزخوان)، أعلن المدرب رحيله عن إشبيلية.

وأعرب لوبيتيغي عن امتنانه للنادي والجماهير إزاء السنوات الثلاثة والشهور الثلاثة التي قضاها على رأس الجهاز الفني لإشبيلية.

وفي تصريحات تلفزيونية بعد المباراة، لم يرغب لوبيتيغي في الخوض في تفاصيل رحيله، وهو ما لم يعلنه إشبيلية رسميا بعد.

وقال المدرب البالغ من العمر 56 عاما إنه ودّع أولئك الذين كانوا لاعبيه وسلط الضوء على الدعم الذي تلقاه من جمهور إشبيلية، الذي يعتبر "متطلبا للغاية" رغم أنه شدد على أنه "يتفهم دوافعه ويحترمه".

اقرأ المزيد: