الأصالة والمعاصرة يعقد برلمانه بمراكش ويقتصر على حضور الأعضاء بالصفة مع تقديم جواز التلقيح
مدة القراءة: 6 دقائق

قررت الأمانة العامة والمجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة، عقد الدورة الاستثنائية للمجلس الوطني، يوم السبت المقبل، بمدينة مراكش، بحضور أعضاء المجلس الوطني بالصفة.وأفاد بلاغ مشترك، صادر عن الأمانة العامة والمجلس الوطني، أن المؤتمر سينظم عن بعد، وسيقتصر الحضور فقط على  على أعضاء المجلس الوطني بالصفة “وهم أعضاء الحكومة، و أعضاء الفريقين بمجلسي النواب والمستشارين”.ووفق البلاغ، فإن سبب الاقتصار على الأعضاء الحاملين للصفة جاء بناء على قرار السلطات الصحية بضرورة اتخاذ المزيد من التدابير الاحترازية بعد بروز موجة جديدة من فيروس “كرورنا” بعدد من الدول.وأضاف البلاغ أنه في انتظار اتخاذ جميع التدابير التقنية لضمان مشاركة أعضاء المجلس الوطني عن بعد، فإن اللجنة التنظيمية اتخذت جميع الإجراءات التنظيمية واللوجيستكية  والصحية لتمر هذه الدورة في أحسن الأحوال.وزاد أن اللجنة التنظيمية ستعمل على توفير جميع الوسائل الطبية لإجراء اختبارات فورية وسريعة للتأكد من خلو الحاضرين من الإصابة بفيروس كورونا، وتوفير وسائل التعقيم والكمامات بالقدر الكافي، وتخصيص ثلاث قاعات كبرى للاجتماع، لتمر هذه الدورة في ظروف جد مواتية صحيا وتنظيميا.كما التمس  المصدر ذاته من جميع الحضور تقديم جواز التلقيح، والتقيد التام بمسافة التباعد، وبجميع التدابير والإجراءات الاحترازية المعلنة من طرف السلطات الصحية المختصة.

وأفاد بلاغ مشترك، صادر عن الأمانة العامة والمجلس الوطني، أن المؤتمر سينظم عن بعد، وسيقتصر الحضور فقط على  على أعضاء المجلس الوطني بالصفة “وهم أعضاء الحكومة، و أعضاء الفريقين بمجلسي النواب والمستشارين”.ووفق البلاغ، فإن سبب الاقتصار على الأعضاء الحاملين للصفة جاء بناء على قرار السلطات الصحية بضرورة اتخاذ المزيد من التدابير الاحترازية بعد بروز موجة جديدة من فيروس “كرورنا” بعدد من الدول.وأضاف البلاغ أنه في انتظار اتخاذ جميع التدابير التقنية لضمان مشاركة أعضاء المجلس الوطني عن بعد، فإن اللجنة التنظيمية اتخذت جميع الإجراءات التنظيمية واللوجيستكية  والصحية لتمر هذه الدورة في أحسن الأحوال.وزاد أن اللجنة التنظيمية ستعمل على توفير جميع الوسائل الطبية لإجراء اختبارات فورية وسريعة للتأكد من خلو الحاضرين من الإصابة بفيروس كورونا، وتوفير وسائل التعقيم والكمامات بالقدر الكافي، وتخصيص ثلاث قاعات كبرى للاجتماع، لتمر هذه الدورة في ظروف جد مواتية صحيا وتنظيميا.كما التمس  المصدر ذاته من جميع الحضور تقديم جواز التلقيح، والتقيد التام بمسافة التباعد، وبجميع التدابير والإجراءات الاحترازية المعلنة من طرف السلطات الصحية المختصة.

ووفق البلاغ، فإن سبب الاقتصار على الأعضاء الحاملين للصفة جاء بناء على قرار السلطات الصحية بضرورة اتخاذ المزيد من التدابير الاحترازية بعد بروز موجة جديدة من فيروس “كرورنا” بعدد من الدول.وأضاف البلاغ أنه في انتظار اتخاذ جميع التدابير التقنية لضمان مشاركة أعضاء المجلس الوطني عن بعد، فإن اللجنة التنظيمية اتخذت جميع الإجراءات التنظيمية واللوجيستكية  والصحية لتمر هذه الدورة في أحسن الأحوال.وزاد أن اللجنة التنظيمية ستعمل على توفير جميع الوسائل الطبية لإجراء اختبارات فورية وسريعة للتأكد من خلو الحاضرين من الإصابة بفيروس كورونا، وتوفير وسائل التعقيم والكمامات بالقدر الكافي، وتخصيص ثلاث قاعات كبرى للاجتماع، لتمر هذه الدورة في ظروف جد مواتية صحيا وتنظيميا.كما التمس  المصدر ذاته من جميع الحضور تقديم جواز التلقيح، والتقيد التام بمسافة التباعد، وبجميع التدابير والإجراءات الاحترازية المعلنة من طرف السلطات الصحية المختصة.

وأضاف البلاغ أنه في انتظار اتخاذ جميع التدابير التقنية لضمان مشاركة أعضاء المجلس الوطني عن بعد، فإن اللجنة التنظيمية اتخذت جميع الإجراءات التنظيمية واللوجيستكية  والصحية لتمر هذه الدورة في أحسن الأحوال.وزاد أن اللجنة التنظيمية ستعمل على توفير جميع الوسائل الطبية لإجراء اختبارات فورية وسريعة للتأكد من خلو الحاضرين من الإصابة بفيروس كورونا، وتوفير وسائل التعقيم والكمامات بالقدر الكافي، وتخصيص ثلاث قاعات كبرى للاجتماع، لتمر هذه الدورة في ظروف جد مواتية صحيا وتنظيميا.كما التمس  المصدر ذاته من جميع الحضور تقديم جواز التلقيح، والتقيد التام بمسافة التباعد، وبجميع التدابير والإجراءات الاحترازية المعلنة من طرف السلطات الصحية المختصة.

وزاد أن اللجنة التنظيمية ستعمل على توفير جميع الوسائل الطبية لإجراء اختبارات فورية وسريعة للتأكد من خلو الحاضرين من الإصابة بفيروس كورونا، وتوفير وسائل التعقيم والكمامات بالقدر الكافي، وتخصيص ثلاث قاعات كبرى للاجتماع، لتمر هذه الدورة في ظروف جد مواتية صحيا وتنظيميا.كما التمس  المصدر ذاته من جميع الحضور تقديم جواز التلقيح، والتقيد التام بمسافة التباعد، وبجميع التدابير والإجراءات الاحترازية المعلنة من طرف السلطات الصحية المختصة.

كما التمس  المصدر ذاته من جميع الحضور تقديم جواز التلقيح، والتقيد التام بمسافة التباعد، وبجميع التدابير والإجراءات الاحترازية المعلنة من طرف السلطات الصحية المختصة.

اقرأ المزيد: