"رحلة الموت" تتوج هسبريس بجائزة الصحافيين الشباب
مدة القراءة: دقيقتين

حصدت جريدة هسبريس الإلكترونية الجائزة الوطنية للصحافيين الشباب، المنظمة من طرف رابطة نبراس الشباب للإعلام والثقافة، في دورتها الثالثة، بمدينة أكادير.

جائزة الصحافة المكتوبة آلت إلى الزميل عبد السلام الشامخ، من جريدة هسبريس، عن تحقيق “رحلة الموت .. هسبريس ترافق “حراكة” مغاربة إلى الحدود اليونانية التركية“.

وفازت هسبريس بالجائزة الوطنية للصحافيين الشباب وسط منافسة 90 عملا على المستوى الوطني.

وترأست لجنة تحكيم الجائزة الإعلامية زُهور حميش عن مؤسسة الوسيط-الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، وعضوية كل من عبد القادر الحجاجي عن المجلس الوطني للصحافة، ومحمد حجيوي عن النقابة الوطنية للصحافة المغربية، ومدير مكتب الرباط لجريدتي “البيان” و”بيان اليوم”، وعادل اقليعي، منتج برامج وثائقية، وسعيد أهمان، باحث في مجال الإعلام والتواصل.

وقال عبد الله البقالي، رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية، إن “الرابطة تقوم بعمل جبار للنهوض بالقطاع الإعلامي”، مبرزا أن “الرابطة تقوم على ثلاث ركائز، هي الركيزة الأكاديمية، وتكريس فضيلة الاعتراف، وتتويج الأعمال المهنية”.

وشدد في معرض حديثه على أنه لا يمكن التعويل على الدولة من أجل النهوض بالقطاع، بل “لا بد من اعتماد المقاربة التشاركية”.

من جانبه، قال رئيس رابطة نبراس الشباب للإعلام والثقافة، خالد لحياني، إن هذه المبادرة تهدف إلى الإشادة بالجهود التي يبذلها الشباب في مجال الصحافة، من خلال تشجيعهم وتحفيزهم على الانخراط أكثر في تطوير الإعلام على المستوى الوطني، منوها بمستوى المقالات الصحافية والروبورتاجات المختارة. وأشار إلى أنه تم التوصل بأكثر من 90 ترشيحا.

وقد تم تتويج الصحافية إيمان السلاوي، عن مديرية الأخبار بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، بجائزة السمعي البصري.

وتم الإعلان عن المتوجين بجوائز الدورة اليوم السبت بالجامعة الدولية أكادير، بحضور شخصيات رسمية وإعلامية بارزة.

اقرأ المزيد: