حكم دولي: "الكولسة" تعاكس المنتخب .. وتنظيم كأس إفريقيا "مهزلة"
مدة القراءة: 3 دقائق

ثمّن رشيد لشهب، عضو الجمعية الوطنية الأمريكية للمدربين المحترفين (United Soccer Coaches)، أداء المنتخب الوطني في المباراتين الأوليين ضمن منافسات كأس إفريقيا الكاميرون، مشددا على أن “الأداء يتحسن أكثر مع مرور المباريات ونضج التجربة”.

ويقف الحكم المغربي، الذي يقيم في نيوجرسي بالضاحية النيويوركية، في تصريح قدمه لجريدة هسبريس الإلكترونية، عند بعض الأخطاء التحكيمية والتنظيمية التي سقط فيها الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، حيث قال إن “تنظيم الكأس في الكاميرون كان خطأ كبيرا وكارثة”.

واعتبر الحكم المغربي المعتمد في أمريكا أن تنظيم الكأس في الكاميرون شابته هفوات كبيرة جعلته أمام عاصفة من الانتقادات الأوروبية والأمريكية، حيث إن جودة الملاعب ضعيفة والبرمجة غير احترافية؛ كما أن أداء بعض الحكام كان سيئا للغاية، وهو ما قد يخلق بعض المتاعب للمنتخب الوطني الذي تنتظره مباريات حارقة”.

وتابع لشهب: “الفريق الوطني المغربي يقدم أداء حسنا، لكنه سيتطور مع مرور الوقت ونضج التجربة، حيث إن غالبية اللاعبين المغاربة لا يتوفرون على خبرة في الملاعب الإفريقية، ولم يتأقلموا بعد مع المناخ في القارة السمراء”.

وقال الحكم المغربي المعتمد في أمريكا: “لم يكن الأمر سهلا بالنسبة إلى المدرب الذي كان عليه أن يتخذ الكثير من القرارات الحاسمة؛ مثل الاعتماد على نايف أكرد، الذي قدم مردودا رائعا في المباراتين السابقتين”، مبرزا أنه “يجب تحفيز اللاعبين بدل توجيه انتقادات لاختيارات المدرب الوطني”.

وبشأن مردود مهاجمي الأسود، قال لشهب: “أنا لست قلقا بشأن الناصيري والكعبي وباقي اللاعبين، قد يمر البعض منهم بفترة سيئة؛ لكن سرعان ما سيعودون إلى كامل لياقتهم حتما”، معتبرا أن “حنكة” المدرب وحيد خاليلوزيتش ستظهر خلال قادم المباريات والتي ستجمعنا بمنتخبات قوية.

وقال المتحدث ذاته إنه إذا توفرت الظروف الجيدة ولعبنا مباريات نزيهة فلن يستطيع أي فريق الفوز علينا، وسنحقق الكأس”، داعيا إلى عدم الإحساس بالغرور، فالمشوار ما زال طويلا”، وتابع قوله: “المنتخب يتعرض لضغوطات بسبب كولسة وخلافات داخل الاتحاد الإفريقي لكرة القدم”.

وسجل عضو الجمعية الوطنية الأمريكية للمدربين المحترفين أن “المنتخب التونسي تعرض لمؤامرة سيئة الذكر بسبب ضعف أداء الحكم سيكازوي الذي تبين أنه عانى من ضربة شمس أفقدت وعيه”، لكن عدم العودة إلى أرضية الملعب كان في غير مصلحة نسور قرطاج؛ مشددا على لاعبي المنتخب التونسي سرعان ما عادوا إلى أجواء المنافسة بعد تغلبهم على المنتخب الموريتاني.

اقرأ المزيد: